مستغانم كوم
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
أحلى الشبكات الإجتماعية
  





المواضيع الأخيرة
» على هامش دمار غزة
الثلاثاء 22 يوليو 2014, 07:43 من طرف فاروق

» تلاعلام المصري المشبه المساند لغزو غزة بص شوف حياة وعكاشة يعملو إيههه...
الجمعة 18 يوليو 2014, 09:12 من طرف فاروق

» بين صوم العوام وصوم الخواص
الخميس 17 يوليو 2014, 04:12 من طرف فاروق

» الكذب مؤشر على انحطاط السياسيين خصوصا إذا تعلق الأمر بقضية فلسطين ...
الخميس 17 يوليو 2014, 04:04 من طرف فاروق

» إسرائيل وأمريكا والسيسي هؤلاء أعداء فلسطينّ!!!!!! حقا
الإثنين 14 يوليو 2014, 04:04 من طرف فاروق

» المطالبة بدقيقة صمت على ضحايا غزة في نهائي ألمانيا والأرجنتين
السبت 12 يوليو 2014, 16:02 من طرف العجيسي

» شــــــــــــــكرا للغرب...شكرا لأمريكا وفرنسا وإسرائيل .....وخصوصا لبن كيمون ...
السبت 12 يوليو 2014, 03:55 من طرف فاروق

» رأي من الإصلاح التربوي.ǃ
السبت 12 يوليو 2014, 03:51 من طرف فاروق

» الجبن اليهودي يدك غزّة بقنابل أمريكية وفرنسية الصنع ...وغزة المجاهدة تئن تحت وطأة العدوان والعالم يكتفي بالإدانة والتنديد
السبت 12 يوليو 2014, 03:35 من طرف فاروق

التقويم الهجري ومواعيد الصلاة .

زوار المنتدى في اليوم
شاطر | 
 

 السلوك الحضاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yasmine27
عضو خبير
عضو خبير


عدد الرسائل: 785
الأوسمة:
البلد:
السٌّمعَة: 4
تاريخ التسجيل: 09/03/2010

مُساهمةموضوع: السلوك الحضاري   الأربعاء 10 نوفمبر 2010, 22:15

كيفية إكتساب السلوك الحضاري
من أهمّ المؤسسات التي تربّي الفرد على السلوك الحضاري نجد: الأسرة، المدرسة، وسائل الإعلام.

تتلقّى الأسرة الطفل كائنا طبيعيا يميل إلى الحيوانية والهمجية ويرفض التأطير فتأخذ في صقله وتثقيفه بتعليمه جملة من الواجبات. وهي بذلك تعدّه لكي يكون فردا صالحا في المجتمع.

ثم ينتقل بعد ذلك إلى المدرسة فتواصل المدرسة في ترسيخ تلك المبادئ الأخلاقية المكتسبة.وتسعى وسائل الإعلام هي أيضا إلى ترسيخ الحسّ المدني وإيجاد عادات سلوكية حضارية كالتثقيف الصحّي والتضامن ونجدة المنكوب في حوادث الطرقات أو الحرائق وكذلك دعوتهم إلى التصرّف الحكيم في الموارد والطاقة.

لكن هذه المؤسسات يقتصر دورها على النصح والإرشاد فقط وهناك من لا يعمل بها ولا تؤثر فيه هذه النصائح. من هنا تتدخل أجهزة أخرى تُجبره على السلوك الحضاري.


هناك جملة من السّلط التي تجبر الفرد على السلوك الحضاري تلزم الفرد بالسلوك الاخلاقي الحضاري وتتوعّده بالعقاب إذا لم يقم بذلك.

من بين هذه السلط:
أ-السلطة الدينية: إن الأديان السماوية تلزم كلّ فرد بالقيام بجملة من الواجبات والسلوكات التي يمكن إعتبارها حضارية كالتراحم والتعاون ويهدد الله الكافر بحرقه في الآخرة وعذابه في الدنيا.

ب-السلطة الإجتماعية: في كلّ مجتمع توجد عادات وتقاليد وأعراف تهمّ طرق الزواج والتحية والترحيب بالضيف...فمتى اتّبع الفرد الأنماط السلوكية في مجتمعه عُدّ سلوكه حضاريا وإن خالفه عدّ شاذا.

ج-السلطة السياسية: من أجل المحافظة على النظام الإجتماعي، تقف الدولة بالمرصاد للمجرمين والمنحرفين وتستند في إنجاز مهمتها تلك على الأجهزة الأمنية: الشرطة، الحرس الوطني، المحاكم ...ولولا الدولة لإنهارت الحضارة وتفشّت الهمجية.

لكن مهما كانت سلطة الدولة ومهما كانت قوّتها فإنّها لا تستطيع منع حصول الجرائم والسلوكات اللاحضارية. فالدولة تجتهد في منع وقوع الإنحراف ولكن تدخّلها يظهر جليّا بعد الإنحراف.

قد يعاقب المنحرف بعد فعلته، ولكن المعضلة أننا لا نستطيع أن نمنعه قبل الإقدام عليها. فما هو السبيل لحصول السلوك الحضاري؟ ما هو العامل المؤسس للسلوك الحضاري؟

أن نطيع القانون أو الواجب معناه أننا مقتنعون به فنحن نسانده ونعترف به ونمتثل له. وهكذا لا نشعر أنّنا نخضع لأمر خارجي. عكس ذلك، فإن الشخص الذي يرى أنّه يخضع للقانون هو شخص لا يؤمن بضرورة القوانين ويرى فيها سلطة قاهرة.إذًا كلّ شخص له سلوك حضاري يعتقد أنّه يطيع القانون ولا يخضع له. طبعا إذا كانت السلطة جائرة والقوانين ظالمة، فإن السلوك الحضاري يقتضي التمرّد والنضال.

ليس عيبا أن يسعى الإنسان لتحقيق مصالحه وقضاء شؤونه ولكن يجد نفسه أحيانا مضطرّا للتضحية من أجل الغير، كمساعدة أعمى على قطع الطريق أو إنقاذ غريق أو الدفاع عن الوطن...إن السلوك الحضاري يتناقض مع الأنانية. هو سلوك منْفتحٌ على الغير، يؤمن أن الذات الفردية لا قيمة لها خارج المجتمع.

إن التربية هي المعرفة التي نكتسبها والتي من شأنها أن تؤثر على سلوكنا. لذلك تُوجّه التربية عادة للأطفال حتّى يكون سلوكُهم مستقيما. ويتصرّف الكهول على أنّهم مربّون. كلّ شخص يتصرّف على أساس أنّه مُربِّي، أي يسعى دائما إلى تثقيف غيره لاشك يتصرّف تصرّفا حضاريا.

طبعا لا يمكن لأي شخص أن يربّي غيره ما لم يمتثل هو نفسه لما يُطالب الغير به. كما يؤمن هذا الشخص المربّي أن التربية لا توجّه فقط للصبيان. فالإنسان يتربّى طوال حياته كما أنه يتربّى في نفس الوقت الذي يُربّى فيه.

أن كلّ إنسانٍ مهما كان مستواه الحضاري ومهما كانت بيئته هو متحضّر وله سلوك حضاري. هذا من الناحية النظرية، لكن من الناحية الواقعية نَطّلِع في بعض الأحيان على تصرّفاتٍ بشريةٍ يصعب اعتبارها سلوكات حضارية كالسّلوكات اللاأخلاقية وهذا السلوك اللاأخلاقي اللاّحضاري لا يُوجد فقط على مستوى فرْدي، فقد يوجد أيضا على مستوى جماعي

يبدو أن أفضل سبيل لتحديد حقيقة السلوك الحضاري هو أن نتجاوز ما هو حاصل من السلوكات إلى ما يجب أن يحصل. أي لن نصف سلوكا موجودا بل يجب أن نشرّع لسلوك يجب أن يوجد. فليس أمامنا إلاّ أن نشرّع للسلوك الحضاري

إن تلبية حاجيات الفرد الضرورية التي تسمح له بـأن يكون فعّالا في المجتمع، وإحترامه كإنسان إحتراما يجعله مبدعا، هما أساسا السلوك الحضاري إذا لم يحصل ذلك فلن ينفع الوعظ والإرشاد مع الحرمان و الظلم و السيطرة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العجيسي
عضو خبير متطور
عضو خبير متطور


عدد الرسائل: 1581
البلد:
السٌّمعَة: 21
تاريخ التسجيل: 11/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: السلوك الحضاري   الأربعاء 10 نوفمبر 2010, 23:09

جيد....متابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

السلوك الحضاري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مستغانم كوم :: علوم وثقافة :: ثقافة عامة-